/ الدراسات السياسية والاستراتيجية / التحكيم / بعثة السلام والعلاقات الدبلوماسية

Content on this page requires a newer version of Adobe Flash Player.

Get Adobe Flash player

من نحن ماذانفعل المجلس فى الاعلام وسام التميز لأكثر الشخصيات تأثيراً في العالم
العضوية المتطوعين رسالتنا اعرف حقوقك اتصل بنا English

Content on this page requires a newer version of Adobe Flash Player.

Get Adobe Flash player

اعرف حقوقك

ماهي "حقوق الإنسان" ؟
حقوق الإنسان" هي حقوق متأصلة وفطرية مكتسبة لبني البشر بلا استثناء، مهما كانت جنسيتهم أو محل إقامتهم أو نوعهم أو أصلهم القومي والعرقي أو لونهم أو لغتهم أو أي حالة اجتماعية هم عليها. فالجميع يتمتع بحقوق الإنسان بلا تمييز. و يُمكننا وصف تلك الحقوق بأنها متشابكة مترابطة لا تتجزأ.
و على مستوى العالم، عادةً ما يُعبر عن "حقوق الإنسان" ويتم ضمانها عن طريق القانون؛ في شكل معاهدات أو قواعد عرفية في القانون الدولي أو مبادئ أساسية و غير ذلك من مصادر القانون الدولي. تفرض "حقوق الإنسان" على الحكومات أن تتصرف بطرقٍ معينة أو تمنعها من أفعال بعينها؛ بهدف تعزيز وحماية حقوق الإنسان والحريات الاساسية للأفراد كانت أو للمجتمعات .

عالمية غير قابلة للمصادرة
يُمثل مبدأ عالمية "حقوق الإنسان" حجر الزاوية الأساسي في القانون الدولي لحقوق الإنسان و منذ إقراره في الإعلان العالمي لحقوق الإنسان عام 1948 ، تمت الإشارة إليه في العديد من الاتفاقيات والإعلانات والقرارات. و على سبيل المثال في مؤتمر فيينا لحقوق الإنسان عام 1993، تمت الإشارة إلى أنه من واجب الدول الأعضاء تعزيز وحماية كافة حقوق الإنسان والحريات الأساسية بغض النظر عن طبيعة الأنظمة السياسية أو الاقتصادية أو الثقافية التي تنتمي إليها كل دولة عضو. .

و لقد صدقت كل دولة عضو على وثيقة واحدة على الأقل، في حين صدقت 80% من الدول الأعضاء على أربع وثاثق أو يزيد من الوثائق المعنية بحقوق الإنسان الأساسية، مما يعطي دلالة واضحة عن رضا الدول الأعضاء بأن تُلزم نفسها قانونيا بما صدقت عليه، وكذلك رضاها عن الإقرار بعالمية تلك القوانين. و تتمتع بعض أعراف حقوق الإنسان بحماية عالمية في ظل أعراف القانون الدولي و يتجاوز ذاك الاعتراف الحدود والحضارات. تُوصف حقوق الإنسان بأنها غير قابلة للمصادرة؛ بمعنى أنها لا تُسلب من صاحبها إلا في ظل مواقف محددة وطبقاً لعملية مناسبة. و مثال ذلك: أن حق الحرية الشخصية قد يُفرض عليه بعض القيود في حالة إن وُجد الإنسان مُداناً بجريمةٍ ما وفقاً لتوصيف القانون.

مترابطة غير قابلة للتجزئة
كل "حقوق الإنسان" غير قابلة للتجزئة، سواء كانت حقوق مدنية أو سياسية؛مثل: الحق في الحياة والمساواة أمام القانون وحق التعبير والحقوق الاقتصادية والاجتماعية والثقافية، مثل : الحق في العمل والأمن الاجتماعي والتعليم أو الحقوق الجماعية؛ مثل : الحق في التنمية وتقرير المصير. كل ما سبق من حقوق يستظل بمظلة واحدة تؤكد أن ما سبق هي حقوق مترابطة غير قابلة للتجزئة أو المصادرة. يمثل التحسين في واحد من تلك الحقوق بباقي الحقوق، وبالمثل فإن الحرمان من إحداها يترك اثره السلبي على البقية.

مساواة وعدم تمييز
يغلف مبدأ عدم التمييز القانون الدولي لحقوق الإنسان بطريقة حاسمة، فهو حاضرٌ في كبرى معاهدات حقوق الإنسان كما أنه يمثل جوهراً أساسياً لأغلب اتفاقيات حقوق الإنسان الدولية، مثل: اتفاقية القضاء على كافة أشكال التمييز العنصري واتفاقية القضاء على كافة أشكال التمييز العنصري ضد المرأة.
و يُطبق المبدأ على كل موضوع له علاقة بحقوق الإنسان أو الحريات. و يقف المبدأ عائقاً أمام أنواع التمييز كلها بلا حصر مثل النوع والعرق واللون .... إلخ. و يعتبر مبدأ المساواة هو المتمم للمبدأ سابق الذكر، كما هو مذكور في مادة (1) من الإعلان العالمي لحقوق الإنسان : "يُولد جميع البشر أحرار متساويين في الكرامة والحقوق.

الحقوق والالتزامات

و تتعهد الدول بالحفاظ على الحقوق والالتزامات و تحترمها وتصونها في ظل القانون الدولي. والتعهد باحترامها يُقصد به الامتناع عن أو التدخل في حرمان أحدهم من التمتع بحقوقه. بينما يقصد بالتعهد بحمايتها هو أنه يتطلب من الدول حماية الأفراد والجماعات من أي انتهاكات غيرشرعية. و يُعرف التعهد بتطبيقها بالإضافة إلى قيام بدور فعال لتهسيل التمتع بحقوق الإنسان الأساسية. وعلى مستوى الفرد، لابد من احترام حقوق الآخرين.
اتصل بنا المجلس الدولي لحقوق الإنسان والتحكيم و الدراسات السياسية والاستراتيجية   
الاعتماد
Copyright ©International Council for Human Rights , Arbitration
Politics and Strategic Studies